مقالات

مقالات | Articles

العلاقات الزوجية (Marriage Relations)

يشغل موضوع تطوير العلاقة الزوجية بال الناس بشكل كبير؛ فالزواج مؤسسة لها أصولها ومقوماتها التي تجعل من نجاحها وثباتها لا يتعلق فقط على المرأة كما اعتدنا على سماعه والذي يثقل من مسؤوولية المرأة ويشعرها بالذنب عندما تقصر في تلبية احتياجات من حولها أو يشعرها بالافتخار أو أحيانا التعالي بأنها هي من يمسك بزمام الأمور في حال سير الأمور بشكل إيجابي، وعلى صعيد الزوج فسيبقى في حالة من التشوش أو التقاعس عن أداء واجبه بشكل مساوٍ لدور المرأة في تلك المؤسسة. تراجع المقياس الصحيح للعلاقة الزوجية المستقرة يؤدي في معظم الأحيان إلى إحباط المتزوجين وتناقص رغبتهم بتحسين علاقاتهم الزوجية معظم الأزواج يقارنون أنفسهم بذلك المقياس الضعيف أو غير الصحي فيكتفون بما عندهم، لماذا؟ لأن البعض من  جيرانهم وأقاربهم وأصدقائهم قد يكونون جربوا الطلاق أو هم في صراع مستمر، فتكتفي الزوجة بما يؤمن لها من الاحتياجات الإنسانية المشتركة من المأكل والمشرب والمسكن وعلى ذلك يجب عليها أن تُقَبل الأيادي وتكتفي بالموجود. أما الزوج فلا يطالب أو حتى يتمنى من زوجته الا الاهتمام باحتياجاته وتلبية احتياجات البيت والأطفال. القليل من المتزوجين من ينظر نظرة أرفع وأسمى من تلك.... القليل من يسأل نفسه ماذا أعمل لكي أصبح زوجاً أو زوجة أفضل. فهؤلاء القلة هم فقط من يقدرون نعمة الشريك في حياتهم، فهم لا يأخذون الزواج كتحصيل حاصل أو سُنة متبعة من الجميع وهم ليسوا من مؤيدي فلسفة (الزواج شر لابد منه) . فإذا كنت من الفريق الأول ( فريق الزواج شر لابد منه ) فسوف تكتفي بأن تعيش عالمك الخاص إن كان عن طريق عملك أو هواياتك التي تبقيك [...]

By |2017-01-23T19:50:23-05:00October 1st, 2016|كتابات بالعربية, مقالات|Comments Off on العلاقات الزوجية (Marriage Relations)

القلق كرد فعل طبيعي (Worry)

القلق هو رد فعل طبيعي للمواقف التي نمر بها من ضغط الحياة المستمر.  يصبح القلق مشكلة إذا تحول من دائرة المتوقع أو الحد المعتدل المتمثلة بتوترك قبل الامتحان ، او لقائك بشخص تربطك به ذكريات مؤلمة ، مرض طفلك وإلى ما لا نهاية من المواقف اليومية التي تجابه معظم الافراد في كل مكان وزمان  ولكن عندما يصبح القلق أكثر من المعتاد متمثلاً باعراض مثل عدم القدرة على النوم ـ التشنج العضلي ، الصداع المتكرر ، تقلصات في المعدة وكثرة التبول وغيرها من الأعراض التي يجب ان تسترعي اهتمامنا. عادة ما يتزامن القلق مع الاكتِئاب وفي الكثير من الاحيان لا يمكن التفريق فهما يتواجدان مع بعضهما البعض كالتوأم. يُصيب القلق النساء بمعدل الضعف عن الرجال ويبدأ القلق في مرحلة مبكرة من حياة الإنسان وتعود الى مرحلة الطفولة المبكرة. تشير الأبحاث أن سبب القلق يعود الى العامل العضوي أو التركيبة الكيماوية لجسم الإنسان وكذلك العامل البيئي. ولكن هذا لا يعني أن وجود هذان العاملان ضمانة لأن يعاني الشخص من القلق المرضي في حياته . ومن المسببات الآخرى للقلق المرضي هو تعرض الأشخاص الى صدمات أو نكبات مثل تعرض الطفل الى الإساءة الجسدية من جهة وكذلك الإساءة الجنسية ،  وكذلك اختبار مرض ما في الطفولة ، وعدم الاستقرار بسبب الحروب أو حتى السفر المستمر بسبب عمل الأهل والى ما لا نهاية من مسببات القلق المرضي. جميعنا في مرحلة من مراحل الحياة وبسبب الضغوط النفسية والاجتماعية وحتى الدينية التي نواجهها، نجد انفسنا غالياً ما نستجيب او نتفاعل مع تلك المؤاثرات بالقلق والتوتر ولكن عندما يصبح القلق مفرطاً أي عندما [...]

By |2017-01-23T19:50:36-05:00September 1st, 2016|كتابات بالعربية, مقالات|Comments Off on القلق كرد فعل طبيعي (Worry)

ما الذي نحاول إخفاءه ؟

الآثار السلبية للتظاهر بالكمال والتخلص منها لماذا نخاف من ظهور عيوبنا للآخرين نجتهد كل الجهد ونضيع أوقات وفرص عديدة ونحن نركز على إخفاء عيوبنا وعدم كمالنا وفي النهاية فهي معركة خاسرة واستثمار غير مربح. لماذا نخاف من ظهور عيوبنا للآخرين؟ وهل الحل أن نخفيها أم نعالجها؟ نحاول أن نظهر للناس أننا بخير وصحتنا جيدة فنضع المكياج ونلبس ملابس فضفاضة حتى لا تظهر عيوبنا. نحاول أن نخفي عدم قدرتنا على التواصل مع أولادنا وخيبتنا من عدم طاعتهم وسلوكهم غير القويم، فماذا نفعل نقمعهم ونخيفهم ونطلب منهم أن يتصرفوا تصرفاً أفضل أمام الناس فيتعلموا النفاق والكذب وارتداء الأقنعة، ومن ثم التمرد على سلطتنا كأهالي. أحيانا نقلق بالطريقة التي يتعامل بها شركاؤنا وأفراد عائلاتنا أمام الناس وننسى ان التعامل الحسن يجب أن يبدأ في البيت. أهمية التخلي عن الروتين السلبي كمالنا أبعد جداً بمعنى الكلمة عن الكمال الحقيقي، وننسى أننا نعيش في عالم ساقط. فنطلب الكمال الظاهري ونسعى له ولا نجده. نركض ونركض ونخطط ونتعب وأحيانا كثيرة نعمل لساعات طويلة لمجرد الهروب من الواقع، فعندما نرهق أنفسنا وأجسادنا في العمل دون أن نتوقف لنستمتع بالذي خلقه الله حولنا. هذا معناه أننا نريد أن نعمل عملنا وعمل غيرنا، أو قد يعني أننا لا نثق أن الآخرين يستخدمهم الله مثلنا بدرجات مختلفة حسب قدراتهم ونعتقد بأننا سنغير العالم وأن العمل لن يتقدم خطوة واحدة من دون تدخلنا. لنتوقف لبعض الدقائق ولننسحب من المارثون الذي أنهك قوانا، فنحن بحاجة إلى إعادة برمجة أنفسنا وإعادة الحسابات من داخل ذواتنا، لنسال أنفسنا لماذا نعمل ما تعودنا عمله كل يوم، وهل هناك طرق وأساليب [...]

By |2017-01-23T19:51:09-05:00July 15th, 2016|كتابات بالعربية, مقالات|Comments Off on ما الذي نحاول إخفاءه ؟