كَهْفُ الطُفولَةِ

كَهْفُ الطُفولَةِ

%d8%a8%d8%b1%d9%86%d8%a7%d9%85%d8%ac-%d9%85%d8%b9%d8%a7%d9%83%d9%85-%d9%83%d9%87%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%88%d9%84%d8%a9اليكَ اُساقُ اُرغِمُ الّلعبَ دونما اشتياقْ
اُرغِمُ الفَرحَ.. وانا بداخلي بكاء
اطلقُ صوتي نداء
فَيهطِلُ بغزارةِ الذكرى فتجفُ دُموعيَّ للحظةٍ
اُلملمُ بقايا العابي واجري اجري
حيثُ لا يجدني ابي
كهفُ الطفولة
لقد كبرتُ منذ سنين وخذلني المقربين
جراحاتي البريئة على جدرانك الرطبة …
تُراق
اشطبها من لوح مدرستي ومن مسودتي
انفضها عن سبلي والبسها لأحذيتي
الفها بين خصلات شعري ضفيرتي
اخبئها في حضن لعبتي ومعطفي
تعاود الظهور.. فارفض العزاء
اجاور الفضاء وملائكة السماء… اجنحتي
تستقر في خاطري على مخدتي امنيتي
اكشف سرا لصاحبي لظلي
امسك عصفورا طليقا اقيده في سجني
احكي له قصتي فلا يفهمني وانما يراقب
نظرتي
ينصت ثم يغرد لحنا حزين ربما يتملقُني
لا ادري
اقول له باني متسلطة.. مشاعري مضطربة
أهوائي متقلبة
فيسكن في زاويةٍ متحيراً.. لربما يكرهني
يلا تنام يلا تنام لا اذبح لك طير الحمام
ينتفضُ طيري.. يحاول الهروب لا محال
يعاود الرجوع
يرتعشُ برداً واخيراً يجلس بلا حراك يترقبني
وانا أُطَمئِنُهُ.. واهدا
اخيراً وجدتُ من يَخافَني او من يحتويني
لا ادري
ربما يستخف قلة صبري وحيلتي
فساد اسلحتي .. تَعثُرَ طُرُقيْ
صلابةَ عدوي وبُطيءَ ساعتي
بعثرة حروفي لا لا أدرى
ربما
اكتشفَ نُقطَةَ ضَعفي وحاجتي
مفتاحي وقافيتي
ما الذي يسحَقُني والذي يَرفَعُني
اضحكُ بصوت متقطع اتنفس بإرادتي
أقبِضُ يداً على يَدَيْ
افكُ قيدَ فكري واطاردُ اشباحي
اُحارِبُ بَغضتي.. فاحصدُ قمحَ محبتي
اُطلِقُ اشرعتي اُكبل سيدي
اَفحُمُهُ ببساطتي وايضاً بحكمَتي
اُفاجِئُهُ بِخطتَي هو لم يتوقع قراراتي واجندتي
ثورتي
حزَمْتُ افكاري امتعتي.. صفيتُ جراحاتي وألمي
وَدَّعتُ من ادانني قبلاً.. اودَعتُهُ غفراني ومسامحتي
ابتسمتُ لراحةِ ضميرهِ ونَدَمِهِ
نظمتُ فوضتي قصيدتي واطفئتُ مُخَيّلتي شَمعتيْ
اوفيتُ نذوري وديوني
حرقتُ ماضيّ حطبي
كرمتُ حبيبي ابي وتوجتُ ملكتي امي
اخمدتُ نيران غيرتي
كسرتُ قارورةَ كبريائي بتواضعي
واصلتُ امنياتي ورحلتي فُحلّتْ عُقدَة اُحجيَتي
لامستُ صحراءَ وَحدتي ونزعتُ زيفَ اقنعتي
هدمتُ اسوارَ ظنوني.. فأنكشف جهلي
باريتُ خيولَ آمالي حتى انّمَحَتْ ذاكرةُ طُفولتي
صارعتُ عَدويَّ فِكري
رسمتُ حدودي حُريتي فَبانت توجهاتي وبان قصدي
أدركت قيمة هويتي واعلنت معتقداتي وحربي
أطلقت عبدي طيري ورفضت عبوديتي لغيري
واجهت قلقي مرارا وزرعته في حقلي تذكاراً
زينت بيتي احتفالا فارتفعت اعلامي انتصاراً
حررت دموعي فرحاً
حبست انفاسي ترحماً على من ظنني سراباً
مهدت خطواتي تحسباً ورفضتُ الخضوع خوفاً
غالطتُ ابي تعمداً
لئلا يَصبحُ ماضيّ قدراً
دعوّتُ حاضريْ سراً وعاهدتهُ المُضي قُدماً
كشفتُ ما في باطني من خجلٍ وأدَرتُ للماضي ظهراً
اتخذتُ من حاضري زورقا يرسو بي حيثما اُريد
ومعي سِراجي.. حُريَّتي

%d8%a8%d8%b1%d9%86%d8%a7%d9%85%d8%ac-%d9%85%d8%b9%d8%a7%d9%83%d9%85-%d9%83%d9%87%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%88%d9%84%d8%a9


About Author

زينة كمورا السناطي | Zina Kamoura

زينة كمورا ماجستير / الإرشاد النفسي - جامعة سينسناتي الخاصة / ولاية أوهايو - أمريكا نبذة عن حياتي – ما لا تعرفونه عني! اسمي زينة من مدينة زاخو في شمال العراق وبالتحديد من قرية سناط الحبيبة. ولدت لعائلة غنية بالحب والعطاء. لطالما راودتني أحلام كثيرة منذ الصغر لذلك وببراءة كنت أجمع الأطفال حولي من جيراني وأقاربي لأروي لهم فكرة مسرحية ومن ثم كنت أوزع الأدوار و”آكشن” فليبدأ التصوير. في بلدي العراق لم نعرف الاستقرار والأمان فلجأت إلى القلم صديقاً أطرح عنده كل ألمي وحزني وأيضاً لأخرج للنور أحلامي من شعرا ونثرت وقصة قصيرة. أشكر الله على الدفء والحب الذي تلقيته من عائلتي وأخوتي الذين استوعبوا غروري وأحلامي الكثيرة، ببساطة هم لم يلقوني في البئر كما فعل أخوة يوسف. I am Zina, an Chaldean Christian from Iraq, the land of Mesopotamia, the land of the Tigris and Euphrates Rivers. My native language is Chaldean and I also speak Arabic. My family roots go back thousands of years, where our father Abraham was called by God to leave his home to go to the Promised Land. Since my childhood, my country was involved in one war after another. During that many years of being under war, I lost all hope of a stable life. To read more, please click here. http://www.zinakamoura.com/english/eng-vision// Zina Kamoura - MA in Counseling, LPC-OH, NCC

إشترك للحصول على الجديد | Subscribe for Updates