Monthly Archives: December 2016

Counseling History

Category : Articles , English Posts

Counseling History

Counseling meets all the standards for a profession and has done so for a significant period of time. It is unique from, as well as connected with, other mental health disciplines by both its emphases and at times its history. Counseling emphasizes growth as well as remediation over the course of a life span in various areas of life: childhood, adolescence, adulthood, and older adulthood. Counselors within the counseling profession specialize in helping individuals, couples, groups, families, and social systems that are experiencing situational, developmental, and long- or short-term problems. Counseling’s focus on development, prevention, wellness, and treatment makes it attractive to those seeking healthy life-stage transitions and productive lives.

By understanding counseling’s past, you may better appreciate present and future trends of the profession.
Throughout human history, individuals have been either receiving or giving counseling through informal means by listening to the problems and struggles of those around them and offering valuable advice. Through sharing struggles with other caring individuals, people have been better equipped to see solutions that they might not have seen otherwise. Through the years, the discipline of counseling has emerged as a legitimate field offered by trained professionals helping those struggling with issues of depression and other strains inherent in modern society.

Counseling as a profession grew up during the Industrial Revolution, when the population began moving from the country to the city. Frank Parsons, a social activist, founded the vocational guidance movement in 1906 by identifying ways to determine a person’s vocational interests to better fit within an industrial society. He believed that “if a man is doing work for which he has a natural fitness and an adequate preparation…he has the foundation for a useful and happy life.”

Sigmund Freud:hith-10-things-sigmund-freud-501585595-e

A neurologist from Vienna, Austria, achieved recognition as the father of psychoanalysis. He developed a method of using various therapeutic techniques, including interpretation of dreams, to determine what was happening in his patients’ subconscious. He did not see the need for medical training before practicing psychoanalysis, and briefly taught Alfred Adler and others his method before they in turn became psychoanalysts.

In the United States, Abraham Brill, who translated many of Freud’s works into English, argued that psychoanalysts should be medically trained. In 1926, New York State declared psychoanalysis without medical training to be illegal.
Due in large part to the American aversion to practicing therapy without a medical degree, Carl Rogers, a psychologist, espoused the term “counseling”, a term that was originally attributed to Frank Parsons in 1908. However, the word “counseling” did not come in to everyday usage until the 1960’s.

As a general rule, psychotherapy currently implies long term therapy, while counseling work often refers to shorter term sessions. In the United States these two terms are often used simultaneously; however, guidance counseling is considered separately as the focus is on career related issues instead of psychological issues.
1900s Some counselors still practice focusing on problem avoidance and promotion over all mental health, but the profession involves so much more than that. Counseling should focus on wellness, development, mindfulness, meaningfulness and remediation of mental disorders is the hallmark of counseling for individuals, couples, groups and families across the life span.

Modern psychological therapies

Modern psychological therapies trace their history back to the work of Sigmund Freud in Vienna in the 1880s. Trained as a neurologist, Freud developed a method of psychoanalysis, where individuals shared their struggles with someone trained in interpreting the ‘subconscious’ , that part of our psyche that influences what we do. Freud did not see the need for medical training, but taught Alfred Adler, and others his method before they in turn became psychoanalysts. However. iIt was largely in response to the US prejudice against lay therapists that Carl Rogers adopted the word ‘counseling’, originally used by Parsons in 1908. Freud played an important part in the history of counselling but the actual word “counselling” did not come in to everyday language until the 1960’s.

Psychotherapy currently implies longer-term work (even though some psychotherapists offer brief therapy) and ‘counselling’ often refers to shorter term work (even though some counsellors may work with clients for years). The two terms are commonly used interchangeably in the US, with the obvious exception of ‘guidance counseling’, which is often provided in educational settings and focuses on career and social issues.
Although psychological therapies trace their history back to the contributions of Freud, many modern approaches to counselling and psychotherapy are now much more firmly grounded in other bodies of thought.

The Counselling vs. Psychotherapy Divide

As a psychologist, Rogers was not originally permitted by the psychiatry profession to call himself a ‘psychotherapist’. Ironically, Rogers himself became renowned as one of the most influential empirical scientists in the fields of psychology and psychiatry, introducing rigorous scientific methods to psychology and psychotherapy that psychoanalysts themselves had long resisted (and, in the view of many, still largely resist today). He became a joint Professor in the Departments of Psychology and Psychiatry at the University of Wisconsin as well as Head of the Psychotherapy Research Section of the Wisconsin Psychiatric Institute.

In the field as it now stands, the argument as to whether counselling differs significantly from psychotherapy is largely academic. Those from psychodynamic traditions sometimes equate ‘psychoanalysis’ and ‘psychotherapy’ — suggesting that only psychoanalysts are really psychotherapists — but this view is not common anywhere else.

Counselling and Psychotherapy Today

Modern counselling and psychotherapy have benefited tremendously from the empirical tradition which was given such impetus by Carl Rogers, even though the research agendas of psychology and counselling have diverged greatly over the last half century. Additional work in cognitive psychology, learning theory and behaviour has informed many therapeutic approaches. The richness of the bodies of both empirical and theoretical work which are now available, coupled with the raw complexity of human beings, has led to a profusion of different approaches to the field.

By some accounts, the different strands of counselling and psychotherapy now number in the hundreds. Mainstream approaches, however, are much fewer in number, and over time it is likely that many of the less well-grounded schools of thought will fade away, while more new ones will emerge to take their place. While the main approaches continue to develop, and others appear and then fade away, clients are left to choose for themselves what might be best for them. Hopefully the information provided by this site (incomplete though it very definitely is!) will be of some help in this process.

BIBLIOGRAPHY

– Historical and Professional Foundations of Counseling
– http://www.counsellingtutor.com/
– http://counsellingresource.com/

 


الإرشاد النفسي بين المعروف والمجهول

جميعنا في وقت من الأوقات نشعر بأن مشاكل الحياة ومصاعبها أحياناً أكثر مما نحتمل، بالرغم من أن طبيعة المجتمع العربي الذي نعيش فيه يوفر في الكثير من الأوقات الدعم والتشجيع الذي نحتاجه. فمن منا لا يتكلم عن ضغوطات حياته والمواقف الصعبة التي يواجهها في العمل مع الأهل والأصدقاء، فمن خلال تعاملنا مع الآخرين وامتزاجنا في المجتمع بالإضافة إلى وجود أشخاص نثق بهم نشعر بأنه قد لا تحل مشاكلنا ولكن على الأقل نجد آذاناً صاغية من صديق أو شخص ما في العائلة.

ترابطنا الأسري وأهمية العلاقات في حياتنا جانب إيجابي مهم في توفير الطمأنينة والشعور بأنك لست وحدك في مجابهة التحديات.

ولكن الكثير من الناس حولك يشتكون من أمور تقلق نومهم وتسبب لهم التوتر، وأحياناً كثيرة نحاول تخفيف آلامنا في مجابهة تحدياتنا بأن نقول لبعضنا “اللي يسمع مصبية غيره تهون عليه مصيبتهُ “وهذا الكلام فيه الكثير من الصحة؛ فمن خلال هذه النظرة وتبنّي هذا المبدأ نساهم في تشجيع أنفسنا ولكن هل حُلت العقدة؟ وهل وجدتَ ضالتك عندما تكتفي بذلك؟ أم تعود للتفكير مراراً وتكراراً وتحاول تغيير حياتك أو حتى الظرف الذي تمر به ولكن دون جدوى. وهنا تأتي أهمية وجود شخص مختص ذي خبرة عالية يعمل معك لتحقيق أهدافك في الحياة والتخلص من عبء وثقل المشاكل التي تمر بِها.

علاقة المرشد بطالب المساعدة هي علاقة مبنية بالدرجة الأولى على السرية التامة التي تجعل إمكانية انفِتاح طالب المساعدة فيما يخص بأموره الشخصية والتي يصعب عليه مشاركتها مع الآخرين أسهل وأكثر فاعلية.

يلجأ الفرد عادة إلى طلب الإرشاد عندما يواجه أموراً صعبة لا يستطيع كتمانها ومواجهتها وحيداً، هذه التحديات لم تنته بمجرد مشاركتها مع الأهل والأصدقاء فهي لازالت تُقلق الشخص وتسبب له عدم ارتياح في جوانب مختلفة من جوانب حياته.

تكمن أهمية وجود شخص مختص بحياتك بكونك لست مضطراً لتكون شخصاً مصطنعاً تظهر فقط إيجابياتك. لأن علاقتك مع المرشد في الصميم هدفها بالأساس ان نشعرك بعدم الدينونة واحترامك كشخص على الرغم من اختلافك عن مرشدك في القيم والمبادئ والتوجه العام في سلوكك وحتى إيمانك مما يتيح المجال والبيئة المناسبة لتحقيق أهدافك وبلوغ التغيير المرجو في نفسيتك وكذلك علاقاتك مع الآخرين.

هدف الإرشاد هو مساعدة الفرد في تحديد الأمور التي يرغب في تحقيق التغيير فيها، تحديد المسائل المسببة في عدم شعور الفرد بتقبل نفسه أو الآخرين، التوصل لحل المشكلات التي يجابهها الفرد، وتأقلم الشخص مع ضغوطات العمل، العلاقات وكذلك تطوير مهارات الشخص لكي ينجح في تحقيق أهدافه.

لذلك فأنت لست مضطراً بعد الآن لتشعر بالألم بمفردك، فإذا كنت تعرف كيف تساعد نفسك، فأنت لست مضطراً حتى لقراءة هذا المقال، أو ربما أنت تقرأ المقال رغبة منك في مساعدة أشخاص مهمين في حياتك.

ولكن عندما لا تجد في نفسك والمحيطين بك مكاناً آمناً في تخطي مشكلتك لذلك فأنت مدعو معنا لاكتشاف عالم الإرشاد وتخطي عقبة الخوف من المجهول.


البحث عن السعادة

happiness2البحث عن السعادة هو جزء من حياتنا اليومية. السعادة تلك اللؤلؤة الباهظة الثمن التي إن وجدها شخص ما لباع كل ما يملك واقتناها.. كثيراً ما نعبر عن السعادة بأنها راحة البال أو الرضا والشكر أو هي حالة السلام والاطمئنان التي قلما وجدت في حياة معظمنا.

لا أعرف شخصاً حتى الآن لم يكلمني عن هذا الموضوع من قبل، وإن لم نتكلم به فنحن نسعى له ونتمناه ونحاول الوصول إليه.  هناك حقيقة علمية تؤكد أننا كلما سعينا لنيل السعادة كلما أضعنا فرص امتلاكها؛ فالسعادة ليست شيئاً واحدا، بل هي توفر بعض العوامل مجتمعة.

السعادة تكمن داخل ذواتنا وهي جزء لا يتجزأ من تكويننا.  أغلب الناس يفكرون بالسعادة بسطحية المشاعر التي تراودهم في مرحلة المراهقة،  تلك المشاعر التي يختبرها الشخص في مكان ما ومع شخص ما – ولا يريد أنه أن يستيقظ من حلم تلك المرحلة والأخطر من ذلك تصبح هذه المشاعر هي ما يقيس عليه الفرد حياته القادمة متوقعاً بأن الغد سيكون بتلك الصورة الوردية.

طبيعتنا البشرية تجعلنا نقيس الأمور بمقاييس مادية وهنا أقصد عبر حواسنا الخمسة.  لذلك يظن البعض أن وجود علاقة حميمة هي ما تجلب السعادة بينما البعض الآخر يرغب بامتلاك المزيد أملاً في تحقيق السعادة.

السعي الدائم لما يظن الناس بأنه السعادة أو تحقيق تلك الحالة من خلال الأشياء الخارجية ، يدفع بعض الناس إلى التورط في سلوكيات مدمرة مثل الإدمان وتناول الكحول أو حتى الانتقال من علاقة عاطفية لأخرى.


السعادة تنطلق لنظرة الإنسان الصحية عن ذاته، تقديره لما يمتلك.
السعادة قرار لا يأخذه آخر منك.

فالتعيس هو المتضرر الأول والسعيد في الاتجاه الآخر هو المستفيد الأول.

اhappinessلسعادة كما يعرفها علماء النفس هي القدرة على استقبال السرور دون الطمع بالمزيد وكذلك الفرح لفرح الآخرين ونجاحاتهم.

نخطئ كثيراً عندما نحاول عزل ما يجلب لنا خيبة الأمل ونحاول جاهدين قطع كل المصادر التي تسبب لنا الانزعاج سواء أشخاص أو ظروف معينة.  ظانين أننا بذلك نأمن لأنفسنا راحة البال والهدوء الذي نحتاجه .. مرة أخرى نحن نتصرف على أن السعادة أو حتى التعاسة هي في شخص ما أو موقف ما وبذلك نبقى في دائرة من البحث لا تنتهي إلا بالإحباط والقلق المستمر.

من غير المعقول أن نتعامل مع موضوع السعادة كما نتعامل مع الألم في الرأس اوالمعدة فنحن نريد أن نوقف الألم عن طريق أخذ الدواء متناسين حقيقة مهمة ألا وهي أننا في أغلب الأحيان نحاول فقط أنه نعالج الأعراض ولا نبحث عن المسببات.

لا تأتي السعادة باتباع وصفة جارك أو صديقك في العمل أو حتى ما اختبره والداك.  فلكل منا ظروفه الخاصة وإمكانياته وتجاربه الشخصية  التي تجعل منه شخصاً مختلفاً عن الآخرين.  فلا  يجب أن نتعامل مع السعادة بأنها مقياس واحد تناسب الجميع.  لكن هذا لا يعني أن ما يشاركنا به الآخرون عن أسباب سعادتهم وتجاربهم شيء يستهان به ولكنه قد يعكس فقط  نظرتهم للحياة وآراءهم الخاصة.

الانفتاح على الآخرين وعدم التمسك برأيك على أنه الأفضل والاستماع واحترام الآخرين يوفر البيئة الصحية ليكون الشخص متصالحاً مع ذاته وبالتالي يشعر بالرضا عن نفسه وهذا بالتأكيد ليس كأخذ حبة دواء بل إصرار على التغيير وملاحظة الذات.

الإيجابية وتقبل الأحداث بطريقة عقلانية وهنا لا أقصد تجاهل مشاعرنا ولكن إيجاد نوع من التوازن في رؤيتنا وتفسيرنا للأحداث حولنا بطريقة فعالة تحدث تغييراً أو على الأقل تبعث الأمل في التغيير.

السعادة تأتي من معرفتك لذاتك وتقبلك لنفسك بكل إمكانياتك وكذلك تقبلك للفشل وعدم التوقف عنده.

السعادة تكمن في مساعدة من حولك والانطلاق من ذاتك وعدم الاستسلام والتقوقع حول نفسك واحتياجاتك الشخصية إلى تلبية احتياجات الآخرين حولك.

السعادة سرٌ يعرفه من يستيقظ شاكراً ويُمسي راضياً.


جذور الثقة بالنفس (Confidence Roots)

rootsالثقة بالنفس أمر يحتاجه كل شخص فينا وتبدأ جذوره العميقة في طفولتنا. الطريقة التي تعامل بها أهالينا معنا، كلامهم، تعابير وجههم وحركة أجسادهم التي غالباً ما نستخف بأهميتها ودورها الكبير في إيصال رسائل إيجابية أو سلبية للمتلقي مهما كان عمره صغيرا.

ثقتنا بأنفسنا مرتبطة بأحداث وذكريات راسخة في عقولنا ومتخذه زوايا ثابتة في نفوسنا وقلوبنا.

الطريقة التي ننظر بها الى أنفسنا هي انعكاس مباشر للطريقة التي تلقيناها من معلمينا، أصدقائنا وكذلك رجال الدين وخصوصاً في الأوقات التي لم نكن على قدر توقعات هولاء الأشخاص وذلك لما يلعبه دور هؤلاء من دور أساسي في تكويننا النفسي والاجتماعي.

معظم الأهل يحبون أولادهم وإن اختلفت طريقة تعبيرهم عن تلك المحبة. الأهم هنا هل يشعر الطفل بأنه مفهوم من قبل أهله، فعلى سبيل المثال هل يشعر الأولاد بالأمان بمشاركة أهاليهم عما يشعروا به مهما كانت مشاعرهم وتجاربهم.

عندما لا يجد الطفل في مرحلة مبكرة من عمره مكاناً آمناً يلجأ إليه، يصبح فريسة سهلة للمجتمع الخارجي

، والأصعب من ذلك أن الطفل يتعلم منذ صغره أن عليه ان يتدبر أمره، فهو بذلك يفقد الشعور بالأمان داخل بيته وخارجه. وهذا يزرع في الطفل فكرة أن العالم مكان غير آمن لذلك تتأثر رؤيته لنفسه وفي الأغلب يتشوه مفهومه عن نفسه وقيمته.

على الأهل أن يتذكروا أهمية التواصل والحديث مع أبنائهم بطريقة تشجعهم على الكلام والتعبير عما يدور في نفسهم، وأبسط هذه الطرق هي التوقف عن إشعار الطفل بأنه السبب الرئيسي والمسؤول الأول عن كل الأخطاء التي تحصل في البيت.

مهم جداً أن يكون الأهل حساسين تجاه ما يتعرض له الطفل من احراج مع شخص ما وعلى الأغلب في محيط المَدرَسَة، وعليهم في هذه الحالة جعل الطفل يشعر بأن الأهل مقدرين لما يشعر به، ولا ينزلقون في مطب تحميل الطفل أكثر من طاقته بتجنب استخدام كلمات مثل ما أنت (زَلمَّة) أو أنت (رِجَّالْ) بالحقيقة هذا يزيد من تشويش الطفل ويفقده الثقة ليس فقط بنفسه بل بأهله كذاك.

كلمات مثل بسيطة أنت (قَدْهَا) أو “عادي ما خربت الدنيا ” هذه الكلمات تحمل للطفل رسالة واحدة فقط ألا وهي بأن مشاعره وآلامه غير مهمة عند الأهل .

2015.07.07على الأهل أن يلقوا الضوء والتركيز على مشاعر الطفل ويؤكدوا لهم بأنه يتفهموا ويشعروا معه وما مر به من استياء وإحراج في الموقف الذي تعرض له.

يحاول الأهل في أغلب الأحيان تجاهل أو التقليل من أهمية مشاعر أطفالهم؛ وذلك خوفاً من أن يكبر الطفل ويكون حساساً وغير قوي في مواجهة مصاعب الحياة وخصوصا إذا كان ذكرا، غير مقدّرين بأنهم بعملهم هذا يساهمون في خلق بيئة مناسبة لشخص مضطرب عاطفياً وغير قادر على توظيف إمكانياته في أن يكون شخصاً ناجحاً ذا تأثير على من حوله.

أحياناً يقتصر دور الأهل على إعطاء الأوامر لأولادهم، وهم يريدون من أولادهم التوقف عن ممارسة التصرفات الخاطئة، ولكن إذا أعطى الأهل أهمية أكبر لما يحاول طفلهم مشاركته معهم من إحباطات وضغوط أو حتى المواقف المفرحة التي اختبرها مع الأقارب والأصدقاء من الخارج فسيعمل ذلك تلقائياً على تغيير سلوكهم نحو الأفضل وبالتالي فإن الأهل يساهمون في زرع ثقة الطفل بنفسه من خلال إيصال رسالة مهمة جداً له بأنه مهم وأن ما يشعر به ويمر به في المواقف اليومية مهم كذلك.

“Read More”


ما هي حدودي وما هي حدود الآخرين؟ (Establishing Boundaries)

نفكر ونصور الشخص الجاهز لتلبية طلبات الناس حوله والذي يضحي بنفسه ووقته في سبيل إرضاء الآخرين على أنه شخص مثالي ونعتبر هذه الصفات إيجابية، وعلى النقيض منها أي عندما نرى الناس حولنا يرفضون مساعدتنا في تلبية احتياجاتنا ننعتهم بالأنانية والغرور. وفي الكثير من الأحيان نقول إنهم وضعوا حواجز بينهم وبين الآخرين وغالباً ما نعتبر الأمر سلبي.. كأن مثلاً أن تطلبي من جارتك أن تطرق بابك قبل الدخول فنراه أمرا محرجا وبعض الناس يعتبرون ذلك من أسباب الحفاظ على العلاقة القوية أو من السهل علينا أن نضع الحدود الجغرافية حول بيوتنا ومحلاتنا أو قطعة أرض نملكها ونتوقع من الجميع احترامها وعدم التعدي عليها. فهناك الكثير من القوانين التي تحفظ لنا هذه الحقوق، أما بالنسبة لوضع حد بيننا وبين الناس فهنا نتراجع تحت ضغوط عاداتنا وتقاليدنا التي هي في الأساس مبنية على أسس صحيحة ولكنها مع الوقت وقلة نضوجنا الفكري والاجتماعي، أصبحت ثقلا ومصدر إزعاج.

Barbed wire fence and poles

Can I find my boundaries?

فإذا قضينا وقتاً طويلاً وأكثر من اللازم في تلبية احتياجات الآخرين فلن يكون هناك وقت للاهتمام بأنفسنا واحتياجاتنا الشخصية.

لذلك فالأشخاص الذين يسعون دائماً لإرضاء الآخرين فإن مفهوم بناء الحدود بينهم وبين الآخرين غير واضح ومشوش، فهم في الغالب لا يعرفون أهمية ذلك وإن أدركوا وعرفوا أهمية وضع حد بينهم وبين الآخرين فهم لا يسعون إلى تغيير الأمر. وهذا السلوك مبني على عدة أسباب أهمها الخوف من خسارة أحبائهم وعلاقاتهم مع الأهل والأصدقاء، لذلك يبقى هؤلاء الأشخاص تحت تخدير مسميات دينية أو اجتماعية غير صحيحة.

خلال حديثي مع الناس عبر فترات زمنية مختلفة وجدتهم لا يبادرون إلى التعبير عن توقعاتهم ولا يصارحون من حولهم بما يزعجهم وبما يرغبون فعله أو حتى ما لا يرغبون بتقديمه لأنهم يتوقعون من ذلك الشخص أن يفهم حدوده ويحترم حدود الآخرين دون الكلام عنها والتعبير عنها. فغالباً ما أسمعهم يقولون المفروض والمنطق أن ذاك أو تلك يفهم أن ما يطلبه أو يفعله هو شيء غير صحيح وأنا لا أحتمله، وينسى هؤلاء أن أياماً وشهوراً وسنين كثيرة تمر على انزعاجهم وعدم قدرتهم على تلبية طلبات المستمعين حولهم دون أن يحصل تغيير. لذلك يبقى المستغل مستغلا وكذلك المتضرر متضرراً.

لذلك توقف وفكر لوهلة، فالذي تعتبره منطقياً وبديهياً قد لا يكون كذلك عند غيرك..

وتحملك لتصرفات الآخرين على مضض أو حتى استخدام عبارات التلميح وحتى “التلطيش” لن تساهم في بناء علاقة يسودها الانفتاح والاحترام المتبادل. ولأنك أنت المتضرر فأنت من عليك أن ترسم الحدود بينك وبين الآخرين.

خوفنا من المواجهة وعدم رغبتنا في الدخول في نزاع مع الآخرين يُضيع علينا الفرص التي بها يمكننا أن نكون صادقين مع أنفسنا ومع المحيطين بنا.

كل علاقة مبنية على الخوف ليست علاقة صحيحة وستكون نتيجتها خسارة لأحد الطرفين؛ فأحد الأشخاص يبقى مسيطراً متحكماً والآخر خائفاً فاقدا للشعور بالامتنان والتقدير وأنه مستغل من قبل الآخرين. لذلك إذا لم تبادر بحل مشكلتك ووضع حد للآخرين فلن تخسر احترامك لهم فقط بل أيضا احترامك لحدودك ونفسك أيضا.

 

برنامج-معاكم-الحدود-مصارحتك-للأخرين-يزيد-نجاح-العلاقة

برنامج-معاكم-الحدود-علاقة-مبنية-على-الخوف-نتيجتها-خسارة

برنامج-معاكم-الحدود-سعينا-كسب-رضي-الناس-قلة-ثقتنا

برنامج-معاكم-الحدود-رسم-الحدود-مسؤلياتنا

برنامج-معاكم-الحدود-خوفنا-من-المواجهة-يضيع-الفرص

برنامج-معاكم-الحدود-تلبية-احتياجات-الاخرين-لن-يترك-لنا-وقت

برنامج-معاكم-الحدود-تحملك-لتصرفات-الأخرين-على-مضض-لن-يساهم (1)


أقوال مأثورة: القلق (Worry)

[vc_row][vc_column][vc_masonry_media_grid grid_id=”vc_gid:1480615628048-0df63cee-da8a-9″ include=”357,358,359,360,361,362,363,364″][/vc_column][/vc_row]


إشترك للحصول على الجديد | Subscribe for Updates